“أون بلان” العقارية و”دار البر” تطلقان مبادرة “إفطار صائم”

قامت شركة “أون بلان” العقارية، التي تتخذ من دبي مقراً لها، بالتعاون مع جمعية “دار البر” بإطلاق مبادرة تحت عنوان “افطر صائم واستثمر مع الله”، وذلك لتقديم وجبات إفطار خلال شهر رمضان المبارك. تهدف الحملة إلى توزيع حوالي 9 آلاف وجبة إفطار، بواقع 300 وجبة يوميًا، على العمال والمصلين بقيمة إجمالية تصل إلى 135 ألف درهم، أي ما يعادل 15 درهمًا للوجبة. سيتم توزيع هذه الوجبات في مسجد موظفي حكومة دبي.

أعرب المستشار العقاري أحمد الدولة، رئيس مجلس إدارة شركة “أون بلان” العقارية، عن سعادته بهذه المبادرة التي تأتي في إطار التزام الشركة المستمر بالأنشطة الاجتماعية والإنسانية. يهدف العمل الخيري إلى تعزيز التواصل مع جميع فئات المجتمع والمشاركة الفعالة في رسم البسمة على وجوههم، ويأتي هذا التزام استنادًا إلى رسالة الشركة الاجتماعية الهادفة إلى دعم المبادرات الخيرية والإنسانية، وخاصة في هذا الشهر الكريم، بهدف تخفيف معاناة العاملين والمحتاجين ومشاركتهم الفرحة والسعادة.

تولي شركة “أون بلان” أهمية كبيرة لمفهوم المسؤولية الاجتماعية الشاملة وتعزيز روح الولاء والانتماء للوطن، وترى في ذلك أحد أولوياتها ورسالة تحث على تقوية أواصر الرحمة والتقارب بين أفراد المجتمع خلال الشهر الفضيل. تشمل المبادرة “إفطار صائم” واحدة من سلسلة المبادرات الإنسانية والاجتماعية التي تنوي الشركة إطلاقها خلال شهر رمضان المبارك، وتهدف إلى دعم الفقراء وذوي الدخل المحدود داخل الدولة وخارجها من خلال تلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم.

من جانبه، أكد الدكتور محمد سهيل المهيري، الرئيس التنفيذي والعضو المُنتدب لجمعية دار البر، أن مبادرة شركة “أون بلان” لها أثر إيجابي واسع النطاق على الصائمين والمحتاجين وذوي الدخل المحدود في دولة الإمارات، حيث توفر لهم احتياجاتهم الغذائية خلال شهر رمضان المبارك. وأشاد المهيري بحجم المبادرة وعدد المستفيدين منها، بما في ذلك المصلين والعمال، واصفًا إياها بمثال للشراكة المجتمعية الوطنية في دولة الإمارات، حيث تتعاون مؤسسات القطاع الخاص والحكومي والعمل الخيري والمجتمع المدني والأفراد لتعزيز العمل الإنساني والخيري.

تهيب جمعية دار البر بأهل الخير والبر أن يساهموا في هذه المبادرة من خلال زكاة أموالهم وصدقاتهم لمساعدة الجمعية في تلبية احتياجات الأسر الفقيرة والمتعففة والفقراء والمحتاجين في الداخل والخارج، وذلك ضمن مشاريعها الخيرية والإنسانية التي تنفذها الجمعية.

 

 

 

Compare

WhatsApp chat