رصد: لجنة عليا بدبي لتنفيذ مهام كبرى للنهوض بالعقار

قرر الشيخ محمد بن راشد، حاكم دبي، منذ ساعات قراراً تاريخياً جديداً لاستنهاض نشاط القطاع العقاري بالإمارة مجدداً ودفعه للنمو ليساهم في دفع الدور الريادي للدولة عالمياً ويواجه به التحديات والتخوفات القائمة حيال الاقتصاد العالمي وكل ذلك قبيل انطلاق المعرض العالمي إكسبو 2020.

وكان أعلن نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تشكيل لجنة عليا للتخطيط العقاري في دبي بهدف تحقيق التوازن في القطاع العقاري.

ووفقاً لتغريدات الشيخ محمد بن راشد على حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدت “معلومات مباشر” خمس معلومات ومهام رئيسية لتلك اللجنة، وهي كالآتي:

1- اللجنة تهدف لتحقيق التوازن بالقطاع العقاري بالإمارة.

2- اللجنة ستعمل على التأكد من أن المشاريع العقارية تحقق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

3- ستعمل اللجنة على تجنب تكرار المشاريع العقارية.

4- اللجنة ستكون برئاسة الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد.

5- اللجنة سيكون في عضويتها كبار المطورين العقاريين بدبي.

أرقام اقتصادية

وقال الشيخ محمد بن راشد أمس على حسابه الرسمي أيضاً على “تويتر”، إن الأرقام الاقتصادية في بلاده في تقدم، وتنافسية الدولة في ارتفاع، وكذلك التجارة الخارجية في ازدياد.

وأضاف أن الإمارات تسعى خلال الفترة المقبلة لتحقيق قفزات اقتصادية، وتشهد مشاريع نوعية، وأفكاراً استثنائية للدفع بالاقتصاد.

وقال الشيخ محمد بن راشد، إن المشاريع العقارية تحتاج إلى ضبط إيقاعها لتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، حتى لا تصبح عبئاً ومصدراً لعدم الاتزان في المسيرة الاقتصادية للإمارات.

وقال خبراء لـ”معلومات مباشر” إن المشاريع العقارية مع اقتراب إكسبو 2020 ومع مستهدفات الدولة لاستمرار تحقيق قفزات اقتصادية تحتاج إلى إعادة تنظيم ولمشاريع مفيدة تصب في تعزيز اقتصاد الإمارات إقليمياً وعالمياً.

وينطلق إكسبو دبي سينطلق في أكتوبر/ 2020 ويستمر ستة أشهر، ومن المتوقع بحسب دراسة لشركة إرنست آند يونج أن يسهم المعرض بواقع 122.6 مليار درهم في اقتصاد الإمارات حتى 2031.

وأشاروا إلى أن تلك الوقفة التي وضعها حاكم دبي مع الاستثمار بالقطاع العقاري وحاجته للعودة لدعم النمو الاقتصادي المستهدف تأتي في الوقت الذي بدأت فيه التوقعات بوقوع ركود عالمي، مشيرين إلى أن القطاع يوفر مزايا كبرى يدفعه أن يكون أحد الوسائل المناسبة للاستثمار لمستثمري العالم إذا صدقت تلك التوقعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات الصلة

Compare

WhatsApp chat